الجمعة, أيلول/سبتمبر 22, 2017

رئيس مجلس الإدارة :حسين زين رئيس التحرير :خالدحنفى

كشف الدكتور علي مصيلحي وزير التموين ان اللجنة العليا للاقماح ستجتمع الاربعاء المقبل لمراجعة خطة استلام محصول القمح في صوامع وزارة التموين الموجودة في كافة المحافظات. 

واضاف في مؤتمر صحفي بمقر مجلس الوزراء علي هامش اجتماع مجلس المحافظين، انه تم حل كافة مشاكل استلام القمح التي كانت موجودة في السنوات السابقة، عن طريق تحديد لجان للاستلام في كل مركز تجميع للقمح. 

ولفت مصلحي  الي انه سيتم تحديد الصوامع التي ستخزن فيها كل منطقة علي حدة، لعدم وجود ازمة في التخزين، مشيرا الى ان الصوامع جاهزة لاستلام القمح منذ 15 ابريل المقبل. 

موضحا  ان تقرر دفع ثمن توريد القمح للمزارع في خلال اسبوعين علي الاكثر من تاريخ تسليم كمية القمح للصوامع التابعة لوزارة التموين.

كما أشار إلي ان اجتماع مجلس المحافظين ناقش في اجتماعه اليوم الاثنين برئاسة المهندس شريف اسماعيل استعدادات الحكومة لتخزين القمح.

واضاف مصلحي في مؤتمر صحفي بمقر مجلس الوزراء علي هامش الاجتماع انه تقرر تشكيل لجنة في كل محافظة للتنسيق مع وزارة التموين لحل اي مشاكل في عملية استلام القمح، وأن الموسم الحالي سيشهد انضباطا لانه تم وضع نظام ثابت للتخزين، يعالج كافة المشكلات التي كانت تحدث في الماضي.

وأوضح ان الصوامع القديمة والجديدة تستوعب تخزين 4.2 مليون طن قمح، وان المستهدف تخزين كمية تتراوح ما بين 4 الي 4.5 مليون طن من محصول القمح هذا العام، مما يعني ان الصوامع ستسوعب الكميات المطلوبة بغض النظر عن استخدام شون بنك التنمية الزراعي في التحزين.

ولفت إلى انه لن يتم السماح باستلام القمح من المزارعين الا في اجولة مصنوعة من الجوت سيتم توزيعها علي الفلاحين، بدلا من الاجولة البلاستيكية التي تهدر كميات من القمح. 

كما نوه إلى انه لن يتم التخزين في شون ترابية، مشيرا الي انه سيتم استخدام  هذه الشون بعد تجهيزها بالخشب والبلاستيك كاماكن تجميع للقمح قبل نقلها للصوامع المجهزة. 

وأعلن انه سيجتمع مع وزير المالية الدكتور عمرو الجارحي لمراجعة الموازنة العامة للدولة الجديدة المتعلقة بوزارة التموين، لانه تم تسليمها في عهد الوزير السابق قبل تعيينه وزيرا للتموين في التعديل الوزاري الاخير.

واضاف مصلحي في مؤتمر صحفي بمقر مجلس الوزراء علي هامش اجتماع مجلس المحافظين ان القرارات الاقتصادية الاخيرة كانت ضرورية لمعالجة الوضع الحالي.

مؤكدا ان المرحلة المقبلة ستشهد اعادة النظر في منظومة الدعم، لتقليل الفاقد من الدعم، وحتي يكون مؤثر، عن طريق توفير الاحتياجات الاساسية للمواطنين.